النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: حب تحت المطر - قصة مشوقة جداً - ثمانية اجزاء -

  1. #1
    (المدير العام) راجع الادارة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    44,344

    حب تحت المطر - قصة مشوقة جداً - ثمانية اجزاء -


    قصة حب تحت المطر
    اسماء اجزاء القصة
    1- صدمة مزدوجة
    2- سعدت برؤيتك
    3- شيء في عينيه
    4- ماذا يحدث لها ؟
    5- صدمة الحقيقة
    6- هل يخون الجسد
    7- العذاب إذا ابتسم
    8- سيدة القصر
    التعديل الأخير تم بواسطة وسام الرافدين ; 30-07-2008 الساعة 10:36 PM

  2. #2
    (المدير العام) راجع الادارة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    44,344

    افتراضي

    1- صدمة مزدوجة
    انتابها الذعر بحيث لم تستطع ان تفتح الباب الخارجي المتين.
    ولكنها تابعت محاولاتها مع لحاق مخدمها بها إلى الردهة
    وهو يهتف بكلمات غير مفهومة "لا تكوني هكذا......"
    لكنها لم تنتظر لسماع البقية بل فتحت الباب بيدين مرتجفتين،
    ثم اندفعت إلى الخارج تحت المطر المنهمر.
    لم تتوقف عن الركض إلا بعد ان نظرت خلفها
    وتأكدت من أن لا أحد يتبعها .
    بعد مضي خمس دقائق تحول ركض مالون
    إلى خطوات سريعة نبهها هدير محرك سيارة
    إلى أنه ربما قرر أن يتبعها بسيارته .
    وعندما لم تمر بها أي سيارة بدأ الذعر يتملكها ثانيةً.

    لم يقع نظرها سوى على مساحات شاسعة من الأراضي الريفية
    غير المأهولة وعندما أصبحت السيارة بموازاتها تملكها الارتياح
    لانها رأت شخصاً أخر غير رولاند فيليبس ....
    كانت ترجوا أن يكون السائق أنثى ، لذا خاب أملها عندما انزلق زجاج نافذة السيارة ووجدت نفسها أمام
    عينين رماديتين عدائيتين " أصعدي"
    فأجات بحدة " لا ، شكراً"
    أخذت تلك العينان تتفحصانها للحظة " كما تشائين "
    يبدو الرجل في منتصف الثلاثينات من عمره إ
    لا أنها لم تهتم ، وتابعت السيارة طريقها .
    لا حظت مالون أن الخوف الذي تملكها لدى مهاجمة
    ورلاند فيليبس لها خف قليلاً.
    سارت متثاقلة لا تملك أي **رة عن مكان تقصده .
    فما تريده هو أن تبتعد قدر الامكان عن رولاند في منزله
    "آلمورا لودج" ولك ما تتذكره هو عدم وجود بيت آخر
    قبل أميال من هنا.
    حذاؤها الخفيف أخذ يئن تحت ضغط خطواتها
    فلم يدهشها الأمر وسط هذا المطر الغزير
    لم تبال بملابسها المبللة رغم انها ابتدأت تتمنى
    لو تمر سيارة آخرى تقودها أنثى لتوصلها معها .
    تبدد خوفها،وشعرت بالبر والبلل والتعاسة .
    وتمنت لو انها قبلت أن يوصلها ذلك الغريب .
    لكنها بعد لحظة سخرت من هذه ال**رة السخيفة ل
    و عانت من الرجال ما فية الكفاية فأكثرهم فاسقون.!!
    عرفت ذلك من زوج أمها وفي ابنه، وصديقها السابق،
    عدا عن مخدومها هذا.!
    استمر المطر بالهطول بغزارة فتوقفت عن السير
    و أخذت تقيم وضعها . لابد انها اجتازت حوالي ميل بعيداً
    عن المنزل انطلقت هاربة بهذا الثوب القطني الذي ترتدية
    وقد منعتها شدة العضب ، حينذاك، من الانتباه إلى عزارة المطر
    ومن الت**ير في الصعود إلى الطابق الأعلى لإحضار حقيبة يدها
    همها الوحيد آنذالك كان الابتعاد عن ذلك السكير رولاند فيلبيس .
    تابعت مالون سيرها ، وقد أصبحت خطواتها الآن بطيئة كئيبة وهي بدرك جهلها بالمنطقة، وأملها الوحيد هو أن تصادف شخصاً معتوهاً يخرج بسيارته في هذا الجو العاصف، ليعرض عليها إيصالها بسيارته.
    من غير المعقول أن يخرج كلب من البيت في وضع كهذا ، **يق بأحد ما ليعرض عليها توصيلها؟
    ألهذا السبب توقف ذلك الرجل رمادي العينين؟ لم يبد عليه السرور لدعوتها إلى ركوب سيارته وتوسيخ فرشها الجلدي، هذا إذا كان قوله لها بتلك الخشونة "إدخلي" يمكن أن يسمى دعوة . حسناً أنه يعلم ما يستطيع ....
    تناهى إليها هدير محرك سيارة .. فوقفت. كان المطر قد خف قليلاً فاستدارت وأخذت تنظر إلى السيارة البادية للعيان.
    نظرت إلها بحذر وهي تدركها ثم توقفت . إنزلق زجاج النافذة ووجدت عينيها الزرقاوين تحدقان في تينك العينين الرماديتين الباردتين. و أدركت انه لا بد قام بجول ليعود أدراجه إليها .
    لم يبتسم الرجل، لم يدعها إلى ركوب دخول سيارته، بل اكتفى بالقول : "هل نلت كفايتك؟"
    رأت كلامه صحيحاً ، فشعرها الاشقر يلتصق برأسها وثوبها أيضا بساقيها ، لابد انها أصبحت الآن أشبه بجرذ مبلول .
    تنهدت وهي ترتجف وكان أمامها خياران إما أن تطلب منه أن يبتعد بينما الله وحده يعلم منتى تصادف سيارة أخرى وإما أن تصعد إلى سيارته.
    سألته وهي ترتجف " هل تعرض علي الصعود؟"
    رداً عليها ، انحنى نحو المقعد ليفتح لها الباب ثم ضغد زر زجاج النافذة ليرتفع من جديد
    شعرت وكأنها في زاوية مظلمة يتصاعد منها زئير وحش مفترس، وترددت للحظة ولكن الشعور بالهزيمة غلبها.
    دارت حول السيارة وصعدت إلى جانب الغريب. وعندما مد يده نحوها قفزت مجفلة . ألقى عليها الزجل نظرة حادة إذا لم يفته حذرها منه، ثم تابع إدراة جهاز التدفئة وتوجيهه نحوها.
    دفعتها الغريزه إلى الاعتذار.. ولكن علام **ل الرجال أصحاب غرائز وهو لن يكون مستثنى . ستكون حمقاء لو **رت خلاف ذلك
    قطعا حوالي نصف ميل ، ثم سألها " إلى أين تذهبين؟"
    كان جهاز التدفئة ممتازاً و**رت في ان تشكره لحساسيته ، لكنها لم تشأ ان تبدأ أي حديث معه فأجابت بصوت متعب " إلى أي مكان"
    رد ساخطاً " أين تريدينني أن أنزلك".
    أهو ساخط؟؟ و أجابت " إلى أي مكان "
    لم تكن تعرف إلى أين تذهب .. أو أين هي الآن ، فهي غريبة عن هذه المنطقة تماماً.
    نظر إلها متفحصاً، وسألها " من أن أنت قادمة ؟".
    مازال الحذر يتملكها إلا أنها كانت تشعر بالدف والراحة واستشفت في صوته الضجر لانه تصرف كرجل شهم نحو شخص مثلها . تملكها شعور بأنها إذا لم تجبه حالأً، فسيفتح الباب ويدفعها إلى الخارج. كانت السيارة دافئة وشعرت بإرهاق بالغ يمنعها من العودة تحت المطر .
    فقالت : "من آلمورا لودج. أنا قادمة من هناك".
    تساءلت عما إذا كان يعرف موقع آلمورا لودج لكنها أدركت أنه على الارجح يعلم عندما سالها : أتريدين أن أعيدك إلى هنالك"
    - لا. لا أريد
    أجابت بحدة وجفاء وسحبت نفساً مرتجفاوعندما تمالكت نفسها أضافت "شكرا لا أريد العودة إلى هناك أبداً"
    ومره أخرى شعرت بالعينين الرماديتين تتفحصانها، لكن التعب والارهاق منعاها من ان تهتم وعلى كل حال هو لم يقل شيئاً إنما قاد السيارة مسافة ميلين ثم أخذ يبطئ السيارة .
    تملكها الحذر فعدا عن مبنى مهجوز إلى اليمين لم يكن في المنطقة منزل آخر.
    توجه بالسيارة إلى ما بدا لها الجزء الوحيد القائم من ذلك البيت المهجور، ولا حظت عمودين حجزيين على جانبي المدخل الذي كتب عليه (هاركوت هاوس)
    - إلى أين تأخذني ؟
    صرخت بخوف وقد نشطت مخيلتها. من الممكن أن تدفن سنوات في واحد من هذه الأبنية المتداعية الملحقة بالمنزل من دون ان يعرف ذلك أحد.فقال بصوت هادئ يتناقص مع صوتها المذعور:" أنت لا تعلمين إلأى أين تريدين الذهاب ، و انا ليست في مزاج مناسب لأ** الألغاز . توقفت هنا لأخذ بعض معداتي و ...."
    فهتفت غير مصدقة :"هل تعيش هنا؟"
    - بل أعيش في لندن ، لكنني أرمم هذا المنزل لم أنكن أنوي القدوم خلال هذه العطلة الاسبوعية ، ولكن مع هذا الجو الممطر حئت لأرى ما إذا كان الجزء المتداعي من السط قد أصلح .
    بدا لها أن هذا كل ماهو مستعد لقوله لانه سرعان ما تابع"علي القيام ببعض الأعمال التي قد تستغرق بعض الوقت . أما انت ، فإما ان تبقي في السيارة وتصابي بالتهاب رئوي ، لألقي بلك في اول ملجأ لمتشردين أصادفه في طريقي ، و إما أن تدخلي المنزل وتجففي ثولك أثناء إنتظارك في المطبخ الدافئ."
    أخذت مالون تحدق إليه بذهول عدة ثوان. وصفه لها بالمتشردة جعلها تنقل نظراتها بينه وبين ثوبها.
    رأت، بعينين مذعورتين أن ثوبها كان ممزقاً في أمكنة عدة.
    صرخت بصوت مخنوق وقد التهبت وجنتاها وأغرورقت عيناها بدموع المذلة.
    - إياك أن تجرؤي على البكاء أمامي! هيا بنا لندخل .
    قال هذا بلهجة آمره وهو يترجل من السيارة ليفتح لها الباب .
    لم تخرج من السيارة على الفور فقد تملكها رعب لن ثتق بأحد مره أخرى بسرعة ، ولحسن الحظ، أن المطر قد خف كان الرجل الغريب طويلا فانحنى ينظر إليها بينما غطت هي بعناد ثوبها المكشوف وبقيت واقفة في مكانها رافضة ان تتزحزح
    - أنت لن...............
    ابتدأت بهذا السؤال ثم اكتشفت انها ليس بحاجة إلى إكماله .
    بادلتها العينان الرماديتان الثابتنان التحديق. أتراه أعجب بها لينتهز الفرصة؟
    نظر إلى مظهرها الرث ثم قال لإختصار " ولا بعد مليون سنة".
    لم يكن رده يحيوي علىالمديح ، إلى انه طمانها
    تركها لتلحق به ثم فتح الباب الخلفي ودخل إلى ورشة العمل
    نزلت مالون من السيارة ثم أخذت تسير بحذر بين معدات البناء. كانت الردهة الخلفية مظلمة وقد توزعت في أنحائها الالواح الخشبية المتاوفته الطول . كان النهار كئيباً ولكن المصباح الكهربائي مضاء أدركت أن عمال الكهرباء مازالوا يعملون وان المنزل هاركورت هاوس لم يعد مهجوراً كما بدا لها الخارج الامامي .
    وجدت الرجل يضع إبريق الشاي على النار في مطبخ منظم وكامل التجهيزات وقفت بالباب وهي تقول غير واثقة :" يبدو أن زوجتك حصلت على ما يهمها أولاً"
    فقال وهو يفتح درجاً ليخرج منه فوطتي مطبخ ويضعهما على المائدة بقربها :" بل أختي فأنا غير متزوج وفقاً لأختي فاي المطبخ هو قلب البيت وقد تركتها تنظمة حسب رغبتها مع بعض الارشادات مني"
    ابتدأت مالون تشعر بشي من الارتياح معه دخلت المطبخ لكن عينيها كانتا تراقبانه وهو يعد الشاي .
    - يوجد جهاز تدفئة كهربائي لماذا لا تدفئين نفسك؟ وبما انك لا تستطيعين احتضان ثوبك الممزق طوال الوقت، سأخضر لك قميصاً تلبسينة أثناء شربك الشاي؟
    لم تجب لكن لهجته الحازمة جعلتها تحيد عن طريقه وهو يخرج من الغرفة وعندما عاد وهو يحمل قميصاً وبعض البنطلونات ن وجوربين قصيرين ، كانت لاتزال واقفة مكانها.
    - جهاز التجفيف موجود في تلك الغرفة . كما إن باب المطبخ مزود بقفل. لم لا تغيرين ملابسك بينما أذهب أن للاهتمام ببعض الامور؟
    لم تكن مالون مستعجلة لتغيير ملابسها . شعرت بأن هذا الرجل يعرف كيق يتظاهر بالرقة والشهامة، لكنها لم تعد تنخدع بالمظهر الخارجي. تقدمت نحو باب المطبخ وأقفلته.
    استعملت المنشفةبسرعة، ودون الاهتمام بمظهرها.وضعت ثوبها في جهاز التجفيف، بينما ارتدت الملابس التي أحضرها لها الرجل . ثنت كمي القميص ولكذلك ساقي البنطال وحارت في كيفية تثبيتهما . وعندما عاد الرجل الغريب، كانت تلف شعرها المبلل بأكبر منسفة وجدتها شاعره بتحسن بالغ.

    أثناء فتحها لخزائن المطخ وجدت فنجاني شاي ومعلبات مختلقة جهزتها أخته.
    فتحت مالون قفل الباب.وعندما دخل الرجل ،قالت له بما يشبه الاعتذار :"**رت في أن أسكب الشاي قبل ان يبرد".
    - كيف حالك الآن.؟
    سألها وهو يحمل فنجاني الشاي الى المائدة الفسيحة. قدم لها كرسياً،
    ثم جلس في الناحية الآخرى من المائدة .
    فأجابت شاعرة بثقة بعد ان جلست على الكرسي التي قدمها إليها :
    - أشعر بالدفء والجفاف.
    - هل لي أن أعرف إسمك.؟
    تابع وكانه يشجعها على ذكر إسمها "أدعى هاريس كويليان"\
    - مالون بريتويت
    ولم تزد وساد الصمت في الغرفة .
    سألها وهو ينهي فنجانه ويضعه على المائدة " هل هنالك ما تحبين أن تخبريني به؟"
    لا شيء.....! أخذت ت**ر سرا وهي تحدق إليه .. تألقت عيناها العميقتا الزرقة فيما عاد اللون إلى بشرتها الجميلة جذبت نفساً مرتجفاً فهي تدرك أنها مدينة لهذا الرجل أكثر من مجرد كلمة (لا) لم يكن مضطراً لان يقف ونتشلها من ذلك الوضع ولا مرغماً على مدها بملابس جافة . واعترفت لنفسها بأن شهامة هاريس كويليان اشعرتها بالدف واعادت إليها الثقة بالطبيعة البشرية .
    سألته" ما ... ماذا تريد أن تعلم ؟"
    هز كتفية وكأن ذلك غير مهم ولكنه أجاب "أنك شابة مليئة بالكآبة، ولا يهمك أني تذهبين ، عدا عن نفورك الواضح من العودة من حيث جئت.ربما يستحسن أن تخبريني عما حث في "آلمورا لودج" فأجا** إلى هذا الحد".
    لم تشأ أن تخبره بشء كهذا ، فسألته "هل أنت مخبر سري؟"
    فهز رأسه :"لا، أن أسكن المدينة وأعمل في الموارد المالية"
    تكهنت من النظر إليه أنه يتربع على عرش دنيا الأعمال لانه يصلح هذا المنزل الفسيح الذي يكلف ثروة. ومع ذلك لم تشأ ان تجيب عن سؤاله
    فأعاد صياغة السؤال "لاي سبب كنت تزورين ألمورالودج".
    بقيت على عنادها لا تجيب ، ثم اكتشفت أنه يوازيها تصميماً في الحصول على الجواب ، إذا قال بإلحاح :"آلمورا لودج يماثل هذا المكان عزلة, يقتضي الوصول إليه مواصلات خاصة"
    - كان عليك أن تكون مخبراً سرياً
    أبتدات تشعر بالاستياء إلى حد لم تعد ترى معه السيد هاريس كويليان شهماً على الاطلاق.
    - ما الذي أخا** يا مالون وجعلك تهربين من دون أن تجدي وقتاً لتأخذي مفاتيح سيارتك؟
    فانفجرت تقول " لم أجد وقتاً آخذ فيه مفاتيح سيارتي لانني لا أملك سيارة".
    ابتسم، فقد جعلها تتكلم :" ومكيف ذهبت إلى هناك إذن؟"
    ابتدأت تكره هذا الرجل :"احضرني رولاند فيليبس من المحطة وذلك منذ ثلاثة أسابيع ونصف".
    سكت هاريس كويليان فجأة وقد اسودت ملامحه،ثم عاد يسألها
    -أنت أقمت هناك؟ مع فيليبس في "آلمورا لودج"؟ هل انت خليلته؟"
    فقال صائحة :"لا. لست كذلك ! وما كنت كذلك قط"
    أغضبتها هذه الصفة"ولانني رفضت تحرشاته تعاركت معه اليوم"
    واخذت ترتجف،فوقف على الفور واقترب منها لكن مالون لم تكن تريد اي نوع من المواساة من أي رجل فتراجعت بسرعة.
    وعندما تكلم ، كان صوته هادئاً مواسياً - هل تعاركت معه؟"
    فأجابت وقد هدأ صوتها " حسناً لم يضربني ، رغم انني أعاني من رضوض في جسدي جراء خشونته . فانا التي تعاركت معه، في الحقيقة لأخلص نفسي منه كان يشرب ولكنه لم بفقد شيئاً من قوته".
    - هل استطعت التحرر منه قبل........؟
    فقالت هامسة :" نعم"
    شعرت بإعياء لمجرد تذكرها ما حدث ، ثم أدركت ان لونها شحب عندما قال لها:" ربما يجدر بك أن تجلسي، يا مالون. أعدك بأن لا أؤذيك".
    بدت لها العودة للجلوس **ره حسنة. عادت إليها قوتها وكان هذا كافياً لتقول بحزم :" لا أريد ان أتحدث عن ذلك ".
    عاد هاريس إلى مقعده ثم قال " لقد اصبت بصدمة .ومن الافضل ان تتخلصي منها بالكلام."
    فردت عليه بحدة :"هذا ليس من شأنك".
    -بل هو شأني .
    كان جوابه خشناُ وعزت الأمر إلى انه انتشلها من مواجهة الرياح ومنحها ملجأ .تابع يقول بحزم : إما ان تخبريني يا مالون ، و إما.........."
    نظرت إليه لم تهتم كثيراً بكلمته تلك بينما تابع يثول "و إما سأضطر إلىالت**ير جدياً في أخذك إلى مخفر الشرطة لتقديم شكوى محاولة اغتصاب ضد رولاند فيليبس........"
    - لن أفعل شيئاً من هذا النوع ..
    قاطعته بقولها. صحيح أن رولاند فيليبس يستحق أن يتهم بمحاوله اغتصاب إلا ان هناك اعتبارات أخرى يجب الت**ير فيها. تعلم مالون ان تهمة الاغتصاب ، وما يصحبها من تشهير ستسبب لأمها قلقاً خطيراً ولكن أمها بدأت الآن تشعر بالسعادة بعد سنوات من التعاسة ولن تفسد عليها تلك السعادة
    وحملقت بعناد في هاريس، فبادلها نظرتها وهو يقول :"الخيار لك ".
    استمرت تحملق فيه من دون أن يؤثر ذلك فيه وثار غضبها .. ماذا جرى له؟ هل لانه أوصلها بسيارته و أعطاها ملابس جافة..؟ حولت نظراتها عنه. لا بد أن ثوبها قد جف الأن ونظرتإلى نافذة المطبخ وتملكها اليأس ..فقد كان المطر ينهمر بغزارة.فقالت بجفاف:
    - كنت أعمل لديه.
    -رولاند فيليبس؟
    - وضع إعلاناً يطلب فيه مدبره منزل والافضلية لمن تحسن الاعمال المكتبية وكنت بحاجة إلى مكان اسكنه .. ووظيفة وهكذا تقدمت.
    -وهل أجابك خطياً؟
    -اتصل هاتفياً. أنه يعمل مشرفاً على سلسلة مطاعم في أوروبا . قال انه نادراً ما يأتي إلى بيته هنا.
    فسألها هاريس بخشونه :" وهل وافقت على العيش معه من دون أن تسألي عنه أولا؟"
    فانفجرت ساخرة :"أن تصل متأخراً خير من ألا تصل أبداً".
    شعرت بالارتياح وكأن هذا الرجل الحازم أمدها بالطاقة وتابعت :
    - قال إنه بحاجة إلى ان ابدأ عملي على الفور وقد ناسبني الامر جداً قال انه متزوج و .......
    فقاطعها :"هل تعرفت إلى زوجته ؟"
    - كانت خارج البلاد، انها تعمل في مؤسسة خيرية للأولاد وقد سافرت لتوها.لم أعرف إلى بعد وصولي الى آلمورا لودج، لكن الأمر لم يزعجني بشكل خاص. كان رولاند يعمل بعيداً عني ، أكثر الاحيان ، في الواقع، نادراً ما كنت أراه حتى هذه العطلة الأخيرة.
    -هل هذه أول عطلة اسبوعية يمضيها في بيته؟
    -نعم .وصل مساء الجمعة متأخراً.. وهو ..
    وعندما سكتت قال يستحثها :"وهو ماذا ؟"
    - حسناً، كان مهذباً مساء الجمعة ، وامس ايضاً، رغم انني ابتدأت أشعر بعدم الارتياح.. ليس بسبب ما يقوله بل لما كان يتضمنه قوله من أشياء فاحشة .
    ألم يكن عدم إرتياحك كافياً لكي يجعلك تغادرين منزله ، حينذالك؟
    كان هذا تدخلاً من كويليان **رهته مالون، وردت عليه بحدة :"وأين أذهب ؟ لقد تزوجت أمي حديثاً، ومن غير المناسب أن أنتقل معها إلى بيتها إذا لم أحصل على راتبي من رولاند ، فلن أستطيع الذهاب إلى أي مكان ".
    -هل أنت مفلسة؟.
    سألها باختصار ولكنها استشاطت عيظاً . يكفيها اضطرارها إلى الحديث عما حدث لها،لذا لن تضيف أنها لا تملك مكاناُ تبيت فيه ليلتها.
    - نسي أن يترك نقوداً كمصروف لبيته، فاضطررت لانفاق ما لدي من دكان القرية الذي يبعد ميلاً.
    -ألم ت**ري أبداً في أن تطلبي منه نفقات للمنزل؟\
    - ماذا ؟
    اعترضت على استنطاقة لها ، لكنه عندما نظر إلها ببرودة وجدت نفسها تعترف :" بدا لي ذلك مهيناً ف**رت في أن أدع ذلك حتى أستلم منه أجري . حينها، كان رولاند قد شرب الكحول كثيراً اثناء الغداء ثم ...ثم ...ثم يبدو أنه ظنني أشجعه عندما قلت له أن يرقع يده الكريهة عني. لم يخطر ببالي، عندما استطعت الهرب منه ، أن أتسكع قربه لأتحدث إليه عن النقود التي يدين لي بها! انطلقت هاربة من الباب بأقصى سرعة . والآن هل اكتفيت؟
    لم تعرف ما إذا كان راضياً حقاً عن اعترافاتها لان صوت ارتطام عنيف فوقهما صرف أ**ارهما عن أي شي أخر.
    وفي غضون ثانية أصبح هاريس في الردهة و أخذ يصعد السلم ركضاً وتبعته مالون. كان المكان عائماً بالماء و أحد أبواب غرف النوم مفتوحاً. ومن دون ت**ير ، اندفعت إلى الداخل لتقديم المساعدة كان واضحاً أن السطح لا يزال ضعيفاً ومع تساقط المطر انهار سقف إحدى الغرف وسألته "أين تضعون الدلاء؟"
    وبعد ساعة ،انتهى تنظيف الغرفة من الماء والحطام وعادت مالون إلى المطبخ وكانت قد استعملت الفوطة التي لفت بها شعرها لعدم وجود خرق لمسح الارض.
    لحسن الحظ ، كان شعرها قد جف الآن ، وعندما دخل هاريس بالمطبخ رأها تمشط شعرها الاشقر الطويل، لم تعرف ما إذا كان عملها هو الذي جعلها تشعر بمزيد من المعافاة، وبالقدرة على تقييم خياراتها بمنطق أكثر مما فعلت .
    قال لها وعيناه تتأملان لون شعرها الحقيقي: شكرا على المساعدة، عملك كان رائعاً".
    لم تستطع ان تقول له انه كان متكاسلاً لانه حمل الاشياء الثقيلة فأجابت "كان عملاً مشتركاً بيننا".
    حسب علمها، كان شعرها مشعثاً متشابكاً، ووجهها خالياًمن أي زينة، كما أنها ترتدي قميص كويليان وبنطلونه الفضفاضين وبعضل تنقلها خافية في الماء في الطابق الأعلى أصبحت الآن مبللة .قالت بتكلف مرح :"من الأفضل أن أبدأ بالت**ير في ما علي أن أفعله".
    - بشرط ألا تعودي إلى "آلمورا لودج"
    قال هذا فجاة بلهجة عدائية .لديه الموهبة لتفجير غضبها على الفور :وهل أبدو غبية إلى هذا الحد؟"
    تكلمت بغضب لكنها تعرف أنها ستطلب منه العون لذا عليها ان تكبح كرامتها وتتنازل عن عليائها فقالت مكرهة :" كنت ... أتساءل إن كنت تتكرم وتوصلني إلى يوركشاير؟".
    - وهل تعيش أمك هناك؟
    - ليس لدي مكان غيره لأذهب إليه
    - ولكن ، ألا تريدين الذهاب إلى هناك؟
    - عاشت إمي أياماً صعبه وهي سعدة الآن لأول مره منذ سنوات . لا أريد أن أسبب لها القلق خصوصاً في شهر عسلها . لاأعرف الآن ما العمل.
    ساد صمت قصير ثم قال :"أنا أعرف"
    نظرت إليه بدهشة ...حذرة :"تعرف؟"
    - إهدئي و اصغي إلى ما سأعرضه عليك.
    - ما ستعرضه علي؟
    سألته وعيناها إلى الباب ، مستعدة للهرب لدى أي تصريح منافق يدلي به.
    - استريحي ، يا مالون . ما سأعرضه عليك واضح للغاية . أنت بحاجة إلى عمل، مع مكان للسكن، كما أنني بحاجة إلأى وكيل عني هنا.
    فحملت به :"وكيل؟ فإما أن تقبلي وإما أن ترفضي. ولكن ، كما ترين، المكان يعاد يناؤة و انا بحاجة إلى شخص هنا ليشرف على عمال الأدوات الصحية ، والنجارين ، والفنيين ومصل هذه الامور. أي ملاحظة الأمور عموماً، إذا تسرب الماء من سقف ما. لقد رأيت لتوي طريقة معالجتك للامور الطارئة . وفيما بعد ، سأكون بحاجة إلى مشرف على العمال وعلى الأثاث...

    لم يكن بحاجة إلى الاستمرار ،فقد أخذت **رة تامة . ولأنها عانت لتوها من مخدومها السابق **رت في أن هذا العمل يناسبها تماماً لفترة قصيرة ، إذا سيمنحها سقفاً أثناء بحثها عن عمل آخر ..
    - أين سيكون مركز هذا العمل المثير؟
    سألته محاولة ألا ت**ر في أن هذا العمل حل رائع لمشاكلها. إذا قبلت عمل المراقبة هذا فلن يكون عليها ان تتطفل على أمها وزوجها في بداية حياتهما الزوجية معاً
    وأجابت :"هذا المبطخ هو ، تقريباً،المكان الوحيد المريح في هذا المنزل، لذا لدينا أنا وانت ، مصلحة مشتركة ..."
    فقاطعته بارتياب:"واين سأنام؟"
    تأملها لحظة أو اثنتين ثم قال بهدوء:" انت لا تثقين بالرجال، أليس كذلك ".
    - فلنقل انني عرفت ما يكفيمن الرجال الذين يظنون أنني متلهفة للخروج معهم .
    - وهل لديك تجارب عدا فيليبس؟
    تجاهلت مالون هذا السؤال . كانت تجربتها مع رولاند هي الأسوأ، لكنها لاتنوي أن تخبر كويليان عن زوج أمها السابق و ابنه ولا عن خطيبها السابق المتقلب العواطف .
    وعادت تسأله - أين سأنام ؟
    كانت تدرك أن عليها أن ت**ر بجدية في عرض العمل هذا
    - حالياً، هناك عرفتان صالحتان للسكن، لكنهما غير مطليتين . تكفيك واحدة منهما وهي تحتوي على الكثير من الاثاث، لكنها عرفتي التي أمضي فيها عطلة الأسبوع.
    ومره أخرى ألقت نظرة سريعة على الباب بينما كان يتابع :"لكنني سأعود إلى لندن هذا المساء، وبهذا تكون لك حتى أرسل إليك سريراً أخر، ربما غداً أو الثلاثاء . هل لديك مانع من البقاء هنا وحدك ؟"
    - لا، أود ذلك .
    أجابت بصراحة وصدق، وهي لا تكاد تصدق هذا التحول المفاجئ في الاحداث
    - هذا حسن
    شعرت نحوه بالمودة وهي تراه لا يشعر بأي جرح في كرامته لان جوابها بدا وكانها تقول إنها لا تمانع حتى لو تركها الآن وخرج..و انها تفضل بعده عنها على صحبته. وتابع هو :" إذا قبلت هذا العمل،

    فسأرتب أمر إحضار بعض الأثاث باكراً ، وعند نهاية الأسبوع تكونين مستقرة في غرفتك ".
    - هل ستكون هنا مره أخرى في العطلة الاسبوعية ؟
    سألته بتحفظ فتأملها بثبات :" هل أنت دوماً بهذا الاحتراس ؟ط
    - لا ، وإلا لما كنت في الوضع الذي انا فيه!
    - إذن فأنت قلقة من أن أمضي ليلة معك في البيت نفسه؟
    لم تجب،، وبعد لحظة قال :" اشتريت هذا المنزل لكي أرتاح فيه أخر الاسبوع . ومن الواضح أن إصلاح "هاركورت هاوس " سيستغرق وقتاً طويلاً. ولكن إذا وافقت على البقاء هنا، فيمكنك الاتصال بي أو بسكرتيرتي عند حصول أي مشكلة ، مثل تسرب الماء ، أو ملاحقةالعمال... فأحضر.
    أثناء وجودي ، سأخذك إلى فندق ثم أعود فأحضرك قبل عودتي إلى لندن، ما رايك بهذا؟.
    - إلى متى سيستمر هذا؟
    سألته ذلك ، عالمة بأن عليها ان تكون متلهفة لاقتناص هذه الفرصة ولكن الخوف مازال يتملكها ، فقالت :" عندما تهدأ أعصابي، سأبدأ بالبحث عن عمل أكثر اسقراراً."
    -لا أظن أن العمال سينتهون قبل ثلاثة أشهر، لكنني لن أتمسك بك كل هذه المدة، إذا وجدت عملاً مناسباً.
    سحبت مالون نفساً عميقاً ثم قالت قبل ان تغير رايها:" أقبل هذا العرض".
    ثم انتبهت فجأة إلى ملابسها فهتفت :" ملابسي.. لايمكن أن أطوف في البيت مرتدية قميصك وبنطلونك ثلاثة أشهر".
    -فقال بهدوء سأخذك بالسيارة إلى آلمورالودج لتحضري أمتعتك.
    - وهل ستأتي معي أيضاً........؟
    وبدا الخوف في صوتها فتوتر **ة - لن أتركك تذهبين وحدك
    قال هذا بحزم ، ثم نظر إلى ساعته . عندما نظر إليها ، رأت في عينيه نظره فولازية ، فتملكتها الحيرة وهو يقول : حان الوقت لأن أذهب و اتحدث إلى صهري.
    نظرت إليه بصمت من دون أن تفهم ما قاله .وسألته "صهرك ؟"
    سار هاريس نحو باب المطبخ ، وقد بدا مصمماً على الذهاب معها :
    " رولاند فيليبس هو زوج أختي فاي".
    نظرت مالون إليه فاغرة فاها .لم تستطع ان تتذكر ما قالته له. ولكن ما تعرفه هو انها أخبرته بصراحة أن زوج أخته هاجمها عمداً.!!
    ابتدأ الغضب يتملكها من كويليات، كيف يجرؤ على ذلك ؟لا بد انه أدرك انها ما كانت لتخبره شيءاً عن رولاند لو عملت انه صهره .!
    وأدركت أن هاريس كويليان لم يخبرها بذلك ، لتتابع حديثها لا بد أنه تعمد ذلك ...... كيف أقدم على ذلك؟
    نهاية الجزء الاول
    التعديل الأخير تم بواسطة وسام الرافدين ; 31-07-2008 الساعة 01:56 PM

  3. #3
    (المدير العام) راجع الادارة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    44,344

    افتراضي

    2- سعدت برؤيتك
    الغضب الذي شعرت به مالون كان عارماً فصاحت به :
    - كان عليك أن تتكلم . تركتني أخبرك بكل شيء
    بينما كنت تعلم طوال الوقت....
    فقاطعها بحدة دون أن يؤثر فيه غضبها :
    - ألم تكن تلك الحقيقة ؟ هل تقولين الآن إنك كنت تكذبين؟
    ردت عليه بحدة. هل ظن أنها خرجت تتنزه مرتدية
    ثوباً قطنياً في ذلك الجو العاصف؟
    فسألها : "ما الذي يغضبك إذن؟"
    - لان......... لان
    تلعثمت قبل ان تتمالك نفسها:
    "ماكنت لاخبرك بشي لو علمت أنه قريب لك"
    - يقربني بالمصاهرة.
    وصرف بأسنانه . بدا واضحاً أن **ره قرابته
    لذلك الرجل جرحته.
    - هل ستقول شيءاً لأختك؟
    - أعطيني سبباً وجيهاً يمنعني من أن أخبرها.
    حدقت إليه غاضبة
    " إذا كنت لاتستطيع أن ترى أن ذلك يضر بزواجها..."
    - لقد حصل الضرر فعلاً، فأختي وذلك الرجل
    انفصلا منذ ثلاثة أشهر.
    تلاشى عضب مالون بنفس السرعة التي تصاعد بها،
    وتمتمت :
    "لم يقل ذلك قط. جعلني اعتقد انها سافرت لتوها في رحلة عمل".
    - هل رأيت في المنزل ما يثبت وجود فاي؟
    فتمتمت بملل
    "ها قد عدنا الآن. بعد ان صرت أعلم،
    يمكنني أن أرى أنه لا يوجد أي دلائل أنثوية في ذلك البيت."
    - هل كان البيت بحاجة إلى ترتيب عندما وصلت؟
    - كان فعلاً كذلك. هل هما منفصلان قانونياً؟
    فهز رأسه:" إنه انفصال مؤقت بالنسبة إلى فاي، وهي تأمل في أن يعودا إلى بعضهما بعد هذه التجربة".
    - هذا مؤلم حقاً. لن ينفع بشيء أن تخبرها عني.
    تملكتها الحيرة لوقوع امرأة تملك ذرة من الذكاء في حب رجل مثل رولاند فيليبس ، **يف بأن تتزوجه وتبقى معه؟
    فسألها عابساً :"أتقترحين ألا أخبرها؟
    أتظنين أنه من الأفضل لها أن تعود إليه
    وهي لا تعلم بما قد يفعل مستقبلاً؟".
    - قد تكون على علم بالأمر، لكن حبها له يجعلها تصفح.........
    فقاطعها بخشونه:"ما حاوله معك لا يقبل الصفح"
    تنفست مالون وهي ترتجف :"أنا... لن أناقشك بهذا".
    - هل أنت مستعدة؟ سنذهب ونحضر أمتعتك.
    شعرت فجأة بالنفور من أن ترتدي الثوب الذي مزقه رولاند عليها.و أدركت انها لن ترتديه مره أخرى أبداً.
    لم تعتزم استعارة مشط، لأنه لم يعرض عليها ذلك
    وهي لم تشأ ان تطلبه منه وتمتمت تقول
    "أبدو مثيرة للسخرية"
    - هل يهمك الأمر؟
    أغاظها أنه يراها أيضاً مثيرة للسخرية.
    ما كان له أن يوافقها واجابت باختصار : " أبداً"
    وتأخرت قليلاً لتنتعل حذاءها الخفيف
    ثم لحقت به إلى الردهة
    عندما اقتربا من "آلموزا لودج" توترت أعصابها.
    وبينما كان هاريس يوقف السيارة أمام الباب ،
    ابتدأت ترتجف.
    - هل ستدخل معي؟
    سألته وهي ترتجف مستعيدة كل الأمور
    الفظيعة التي حدثت في ذهنها.
    وفجأة، شعرت بالخوف يمنعها من مغادرة السيارة .
    وأجابها متجهم الوجه " سأبقى معك خطوة خطوة"
    كان الباب الخارجي مشرعاً. ولم يزعج هاريس نفسه
    بطرق الباب بل دخل بطوله الفارع .
    ولكن ، لم يكن ثمة أثر لرولاند فيليبس
    فقال لها :
    " سأغيب دقيقة واحدة ، فإذا رأيت رولاند قبلي ، إصرخي"
    انتظرت مالون اسفل السلم بينما توجه هاريس
    إلى غرفة الاستقبال. وعندما غاب عن بصرها
    انتظرت بقلق.ثم، خيل إليها أنها سمعت صوتاً قصيراً
    خافتاً قد يكون أهة مكتومة ثم صوت ارتطام .
    لكنها لم تشأ ان تغامر لمعرفة ما يجري.
    و كما وعد، ظهر هاريس بعد دقيقة واحدة،
    ولازمها في كل خطوة وهما يصعدان إلى الطابق الأعلى.
    وقف بجانبها وهي تحزم حقائبها وتستعيد حقيبة يدها.
    كانت متشنجة ، واثقة من أن رولاند فيليبس سيظهر
    أمامهما في أي وقت، ليرى من يغزو بيته،
    لكنها عادت إلى السيارة وجلست بجانب هاريس
    من دون أن ترى مخدومها السابق،
    وقد إبتدأت تشعر بتحسن. وعندما خلفا
    "آلمورا لودج " وراءهما ، قالت له "شكراً".
    - بكل سرور.
    أجابها بنبرة غريبة وكأنه كان مسروراً حقاً.
    استفر بصرها على يديه الممسكين بالمقود ورأت أصابع يده اليمنى محمرة قليلاً. تذكرت فجأة تلك الآهه والارتطام، فهتفت به
    " هل رأيت رولاند فيليبس؟ لم يكن لطفياً منه
    أن يطبع هذا الأثر على يدك "
    تكلمت قبل أن تستطيع منع نفسها .
    فقال مؤيداً قولها:" إنه يستحق ذلك وأكثر"
    التفتت تنظر إلى **ه الصارم، وقمه الحازم، وعينيه الثابتتين
    كانت تشعر نحوه بالمودة " لست بحاجة إلى عذر لكي تضربه"
    قالت له هذا وقد تكهنت بأنه كان يكبح حافزاً
    لمعاقبة صهره لأنه يعلم أن أخته تريد أن تعود
    إلى زوجها ومنحه هذا الوضع اليوم العذر
    الذي كان يتطلع إليه ليضربه.
    أجابها " هذا صحيح. ولسوء الحظ، لا يزال
    تحت تأثير الشرب، ولهذا اضطررت لضربة مره واحدة فقط"
    لم تستطع مالون إلا أن تبتسم وهي تتصور
    رولاند يتهاوى على الارض.
    وعندما وصلا إلى هاركورت هاوس.
    حمل حقائبها صاعداً بها السلم.
    الغرفتان الصالحتان كانتا متجاورتين .
    وضع حقائبها في الغرفة التي لم تكن تحوي
    سريراً بعد ثم أرها الغرفة الأخرى.
    - وضعت فيها فاي الملاءات والمناشف.
    وعندما وقفت مالون مترددة عند العتبة،
    تابع بعفوية :" سأرتب أمر وضع قفلين لهاتين الغرفتيين غداً"
    ثم حمل حقيبته التي بدا واضحاً انها لليلة واحدة، قائلاً:
    " علي أن أذهب "
    ابتدأت مالون ترتاب في أن لديه موعداً هاماً الليلة
    وتمنت له التوفيق. نزلت معه إلى الطابق الأسفل،
    متطلعة إلى اللحظة التي يخرج فيها،
    لتغير ملابسه التي ترتديها .
    عندما رافقها إلى المطبخ، قالت له:
    " كنت في غاية الشهامة معي.. لا أدري ما كنت
    سأفعله لو أنك لم تعد أدراجك لتنتشلني"
    فقال وهو يخرج مخفظة نقوده ليناولها رزمة منها
    " وانت ساعدتني أيضاً. هل نسيت؟
    نظراً إلى خبرتك السابقة، من الافضل أن تأخذي
    راتبك مقدماً على أن تأخذية متاخراً"
    فابتدأت بالاحتجاج :" لاأريد أن ...."
    - لا تصعبي الأمور، يامالون .
    أنا أعلم أنك ستستحقين كل فلس منه.
    لن يكفي أجرك حتى لتموين العمال بالقهوة والشاي يومياً.
    ثم ابتسم ، وهي المرة الثانية التي تراه مالون فيها يبتسم
    فاحدث تأثيراً غريباً على نيتها بالاحتجاج.
    وكان يقول :" بما أننا نتكلم عن الطعام والشراب،
    أعدي لنفسك وجبة من المعلبات واللحوم التي في الثلاجة .
    أنها محفوظة لاستعمالك الشخصي **لي جيداً"
    تحولت نظراته إلى قوامها الذي بدا رشيقاً
    حتى في ملابسها الشنيعة. وجمدت مالون مكانها ،
    محاولة كبح شعور بالذعر،
    ثم تقابلت عيناها الواسعتان بعينية الرماديتين ،
    فتوقف عن الابتسام: لديك وجه رائع الجمال،
    يا مالون، وكذلك قوام بديع للغاية.
    لقد أصبت بذعر بالغ،
    ولكن، صدقيني، لن يحاول كل رجل تتعرفين إليه اغتصابك"
    إنه يكشف بذلك ما كان يرعبها، فابتلعت ريقها بصعوبة .
    هذا الرجل رغم إيجازة في الحديث وحدة طباعه
    يظهر لها كل رقة وشهامة.
    - ولو بعد مليون سنة؟
    عند ذلك ضحك.وفجأة ، شعرت بالارتياح معه
    حتى أنها ابتسمت له. أدركت انه تذكر من دون جهد،
    قوله لها عندما تلكأت في النزول من سيارته
    خوفاً من نواياه المبيته. واجابها :" شيء كهذا"
    فقالت بلهجة آمرة : " اذهب إذن"
    ثم عادت فتذكرت أنه أصبح الآن رئيسها في العمل
    فأضافت :"يا سيدي"
    نأولها بطاقته : " اتصلي بي عند الحاجة.
    هل ستكونين بخير وحدك؟ ألا تخافين؟".
    كانت لهجته جادة، فأجابت :
    " سأكون بخير. في الواقع ، ابتدأت ، أشعر بأنني أحسن
    مما كنت عليه منذ فترة طويلة "
    حدق هاريس كويليان إليها متأملاً ، ثم أومأ راضياً
    وهو يتناول حقيبته الصغيرة ومفاتيح سيارته :
    " قد أحضر يوم الجمعة"
    ثم خرج.

    تلك الليلة راودتها أحلام مزعجة جعلتها تستيقيظ
    مرات عدة شاعرة بعدم الأمان وبأن حياتها مهددة،
    ثم أستيقظت مره اخرى في الربعة صباحاً عند
    بزوغ الفجر وابتدأت تشعر بالاطئنان
    استلقت مستيقظة تتأمل الغرفة بسقفها العالي
    ونوافذها الخالية من الستائر. كان هناك
    بساط كبير على الأرض وخزانة كبيرة.
    أدركت مالون أن المنزل سيعود إلى مجده السابق
    بعد أن يتم إصلاحه . كانت تحب المنازل الأثرية الفسيحة
    فقد نشأت في واحد منها
    وغامت عيناها . لم تكن تحب الاستسلام للذكريات ،
    لكنها لم تستطع منع نفسها من الت**ير
    في أيام طفولتها السعيدة ، ووالديها المحبين
    و خططهما لمستقبلها.. لقد استحال كل ذلك إلى سراب.
    كانت هي وأمها تضطران لتناول العشاء من دون والدها
    الذي كان جراحاً يكد طوال ساعات اليوم،
    وغالباً ما يتأخر عن وجبات الطعام.
    وذات يوم قالت أمها:"سنبدأ من دونه"
    وإذا بجرس الباب يدق ليطل أحد زملائه الذي جاء
    ليخبرهما بأن سيرس بريتويت تعرض لحادث سيارة.
    بذل طاقم المستشفى كل ما بوسعه لإنقاذه،
    لكنهم علموا من خطورة إصاباته أنهم سيفقدونه.
    وفاة الأب حطمت ابنته تماماً، وكذلك أمها التي عجزت
    عن مواجهة ما حدث. وبفضل المعونه الطبية،
    تجاوزت الأم محنتها ولكن مالون لم تستطع منع نفسها
    من الت**ير في أن أمها كانت تتمنى لو ماتت مع زوجها ..
    وانها من أجل ابنتها فقط، تناضل لكي تشفى..
    مرت أيام كانت مالون تمتنع فيها عن الذهاب
    إلى المدرسة كيلا تترك أمها بمفردها ، فا نحدر
    مستواها بعد أن كانت في القمة .
    وبعد مرور سنتين تعرفت امها إلى أمبروز جنكنز.
    وكان نقضياً لأبيها الهادئ كان مفاجراً متباهياً
    بينما كان أبوها متواضعاً، يتجنت العم لبينما
    كان أبوها مجداُ نشيطاً. لكنه، في البداية ،
    بدا قادراً على إسعاد أمها، ولهذا تسامحت مالون معه كثيرا.
    لم تستطع أن تحبه ، ولكنها حاولت جهدها أن تكون منصفة ،
    مدركة أن حبها البالغ لأبيها جعلها غير قادرة
    على مقارنة أي رجل أخر به.
    وهكذا ، عندما أخبرتها أمها بعد أسابيع
    من لقائهما أنهما سيتزوجان ، عانقتها مالون
    وتظاهرت بالابتهاج، ولأجل أمها، رضت بانتقاله
    إلى بيتهم ، وكان لديه إبن في السابعة والعشرين
    من عمره اسمه لي وجدته مالون بغيضاً.
    أما ما لم تتوقعه مالون فهو أن ينتقل لي جنكنز معه أيضاً.
    كانت في الخامسة عشرة من عمرها، وبدلاً من
    أن تكون مزهوة بجمال شعرها الأشقر وقوامها،
    أصبحت ميالة إلى إخفاء قوامها في كنزات فضفاضة،
    وتمشيط شعرها إلى الخلف وعقده بسبب تحرش لي المتكرر بها.
    لم تستطع أن تخبر أمها، وهي التي عانت كثيراً،
    رغم أنها أوشكت على ذلك ذات يوم حيث دخل لي غرفتها.
    صرخت به:" اخرج من هنا"
    لكن، وبدلاً من أن يترك غرفتها تقدم
    أكثر إلى الداخل وحاول معانقتها.
    عضته... فانهال عليها بالسباب ، لكنها لم تهتم.
    وعندما اجبرته على تركها لم تبق في غرفتها.
    كانت ترتجف، فأرادت أن تلوذ بأمها وتخبرها،
    لكن رغبتها بحماية أمها كانت تمنعها. وبدلاً من ذلك،
    وضعت كرسياً تحت مقبض الباب في غرفتها.
    ثم حثت مصيبة المصائب بعد مرور سنة واحدة على زواج امها
    إذ أخذ زوجها يلحظ مالون. لم تصدق في
    البداية ما حدثتها به غريزتها، إلى أن قال لها مره:
    " مالون الصغيرة، لم تعودي صغيرة بعد الآن، كما أرى"
    واقترب منها محاولاً معانقتها ولعابه يسيل من فمه المسترخي
    وقالت له بصدق: " أشعر بالغثيان.!" ثم هربت
    وفيما بعد جلست على سريرها وبكت،
    لانها عرفت أنها لاتستطيع أن تخبر أمها.
    تلهفت إلى مغادرة بيتها، فهو لم يعد كذلك على كل حال.
    ولكن المال أصبح قليلاً منذ فترة. كانت تعلم أن أباها
    تركهما في حالة مالية جيدة، ولكن منذ أيام
    اقترحت عليها أمها أن تبحث عن عمل ،
    فسألتها مالو عما إذا كان لديهم مشكلة مؤقته ،
    فأجابت أمها :" بل هي مشكلة دائمة، يا مالون"
    بدت عليها التعاسة وهي تقول ذلك على حد
    لم تستطع مالون احتماله
    علمت،دون سؤال، أين ذهب المال.
    فقد كان أمبروز جنكنز ينفق بسخاء من المال
    الذي تركه أبوها لهما، ولم يبق منه سوى النزر القليل .
    أما ابنة **ان كارهاً للعمل كأبيه، وبالتالي كان يستنزف
    باستمرار مال أمها. عند ذلك، قررت مالون
    أن لا تشارك في استنزاف المورد الذي بقى لأمها،
    فتركت المدرسة ووجدت عملاً.
    لم يكن ذلك العمل مهماً، ولكن الاجر لم يكن سئياً
    بالنسبة إلى سنها. رغم أنه لم يكن كافياُ لدفع أجرة
    سكن لها لو تركت بيتها كما كانت تتمنى أن تفعل.
    مرت السنتان الأخيرتان ببطء، وعندما رأت
    تدهور زواج أمها شعرت بالسرور لعدم تركها البيت،
    أردكت الأم حجم الخطأ الذي اقترفته
    بالزواج من أمبروز جنكنز، لكنها لم تكن تملك القوة ل
    لقيام بأي شيء لمواجهة انغماسة في اللهو والعبث،
    كانت مالون تعرف أن أمها تتألم ، ولكن عجزها هي الأخرى
    عن القيام بأي شي لتخفف عن امها جعلها تبقى لمواساتها.
    كانت مالون من ناحيتها ،تقوم بما في وسعها لصد الاب
    والأبن دون أن تحس أمها بشيء.
    كان الاب وابنه غائبين ذات اربعاء عندما عادت
    مالون من العمل فوجدت أمها تبكي.
    اندفعت مالون إليها هاتفة : " حبيبتي ماذا حدث؟"
    وعلمت أن أمبروز وأمها انفصلا، ولكن يبدو أن هذا
    الامر لم يكن سبب يأس امها، كما أوضحت لها ،
    بل لانها أصغت، بحماقة ، إلى أمبروز الذي حثها
    عن مشروع مثير قد يضاعف ربحهما على الفور،
    فيصبحان من الأثرياء.
    لم تكن امها معتادة على التعامل بالمال، فأقنعها
    بأن تستدين ، واضعه منزلها الجميل كضمانة .
    بعد ثمانية عشر شهراً انتهت المغامرة بالفشل.
    وعندما فرغ المال ، تركها أمبروز، حتى أن المنزل لم يعد ملكاً لأمها، قالت الام باكية :
    " علينا أن نترك المنزل الجميل الذي اشتراه أبوك لنا"
    من الغريب أن الام ظلت تتمتع بالقوة رغم
    وصول الأمور إلى الحضيض ، وتكهنت مالون
    بأن السبب يعود إلى العذاب الداخلي الذي كانت
    تعانية قبل أن تبوح لها بما حدث. في الصباح التالي،
    وقبل أن تتمكن مالون من أن تقول أنها تنوي أن تبحث عن بيت تستأجرانه، أخبرتها أمها أنها تنوي الاتصال بشركة
    للمحاماة من اجل تقييم ووضع وحالة المنزل.
    أسرعت مالون تلك الليلة إلى البيت لتكتشف
    أن جون فورست، رئيس شركة المحاماة التي كانت أبوها
    يتعامل معها يهتم شخصياً بأمها . بعد دراسة التفاصل
    والأوراق اعتبر أن أمها تلقت من زوجها نصيحة سيئة ،
    وأن هناك احتمال أن يكون زوجها قد وضع المال
    في جيبة دون ان يستغله في أي مشروع،
    وبإمكان أمها أن ترعليه دعوى.
    - من الافضل ان اطلقه .
    وهتفت مالون استحسانا لهذه ال**رة .
    انتقلت مالون وامها إلى شقة صغيرة استهلكت أجرتها
    معظم راتب مالون. ولكنها لم تتذمر ، فقد كانت مبتهجة بالعيش في مكان بعيد عن جنكنز وابنه.
    تم طلاق أمها يوم عيد مولد مالون العشرين ،
    فأخذهما جون فروست بصفته صديقاً لهما،
    للعشاء أحتفالاً بالمناسبة .
    كان ضيقهما المالي شديدا للغاية، وحاولت الام أن
    تعيل نفسها ، لكن لم تكن معتادة قط على العمل
    خارج البيت. ولم تستطع مالون احتمال ذلك .
    لابد أن أباها كان ليصدم للطريقة التي تعامل
    بها الحياة مع حبيبته إيفلين.
    قالت مالون
    " أنت لست مضطرة للعمل، يمكننا أن نتدبر أمرنا"
    فنظرت إليها أمها غير واثقة :
    " ولكن علي ان أساهم بشء، أنه ليس إنصافا....."
    - لكنك تساهمين، فانت ربة منزل رائعة.
    اخيرا أذعنت أمها، بعد ان استعملت مالون كل
    طرق الاقناع التي تعرفها. وعاشتا على راتب مالون.
    وبدأ كل شي يتحسن فجأة خرجت مالون و أمها
    لتناول العشاء مع الأرمل جون فروست مرات عدة
    ثم بادلتاه الدعوة إلى شقتهما الصغيرة .
    أدركت مالون أن جون فروست يهتم بأمها واعجبها
    فيه قدرته على حمايتها .
    في المرة التالية التي دعاهما فيها إلى العشاء،
    وجدت مالون عذراً مناسباً،
    وتركت لجون فروست أن يقنع أمها بأنه
    سيكون مسروراً لو رافقته من دون ابنتها .
    وفي العمل أحرزت مالون تقدماً جيداً كوفئت
    عليه بزيادة راتبها، فأصبح بإمكانهما تجديد
    بعض الأثاث القديم.لم يودعا أمولاً بالمصرف ..
    غير ان زيادة راتبها حسنت حياتهما.مع انتقالها إلى
    قسم أخر تعرفت مالون على
    شخصين هما ناتاشا و الاس ، وهي فتاة في مثل
    سنها أي في الثانية والعشرين تقريباً،
    وكيت مورغان الذي يكبرهما بثلاث سنوات.
    وبما أن جون فروست وامها يخرجان معاً ،
    وكان جون يحرص على عدم استعجال إيفلين ،
    فقد ابتدأت مالون تخرج مع ناتاشا،
    وكان كيت يخرج معهما أحياناً . كانت مالون تتجنب
    الرجال بناءً على خبرتها السابقة بأمبروز جنكنز وابنه لي،
    ولم تستطع أن تتصور نفسها متورطة في
    علاقة مع أي رجل . ولهذا زادت دهشتها عندما
    أدركت أنها وبعد أربعة أشهر من الصداقة
    بينها وبين ناتاشا وكيت أصبحت تشعر
    بنوع من المودة نحو كيت . و أكتشفت أنه شعور
    متبادل بينهما ما زاد في دهشتها وسرورها.
    وبدأت ناتاشا تكثف تدريبها على العزف على الكمان،
    **ان كيت ومالون يخرجان وحدهما معاً .
    شعرت بالغثيان وهي تستلقي على سرير هاريس كويليان،
    متذكره مشاعرهما نحو بعضهما البعض
    والتي أوشكت أن توصلهما إلى الالتزام الرسمي.
    ذات سبت وبينما كانت ناتاشا مشغوله بموسيقاها
    ذهب كيت ومالون إلى السينما. وفجأة راح يتوسل إليها أن ترافقه:"أريدك، و أريد أن نبقى معاً"
    رباه ، يا لها من خطوة كبيرة!.
    رفضت، لكنه لم ين** أثناء الشهرين التاليين
    عن دعوتها للذهاب،معه.ثم أخبرها ذات يوم أنه يحبها.
    وافقت، رغم انها كانت ترتجف قليلاً: "نـ........نعم "
    لم يضيع كيت وقته، واخبرهابأنه رتب أمر لقائهما الشاعري
    في العطلة الاسبوعية القادمة، وسيأتي لأخذها
    من بيتها صباح السبت.
    عادت مالون يوم الجمعة إلى بيتها من العمل ،
    وقررت أن تخبر أمها تلك الليلة، **يت
    سيأتي ليأخذها صباح السبت .
    لم تكن أمها موجودة لكنها تركت ورقة
    تقول فيها إن جون اتصل بها ويريد ان يحدثها بأمر خاص
    بعد الظهر. وهي لا تظن أنها ستتأخر في العودة.
    تمنت مالون ذلك . كانت متوترة لذا ادركت
    أن ذلك الشعور لن يتبدد إلى بعد أن تخبر
    أمها وعندما مرت الساعات ولم تحضل امها أدركت
    أن جون اصطحبها إلى العشاء.
    ثبت صحة كلامها فبعد أن اعاد جون أمها إلى البيت
    عند العاشرة مساءاً، هتفت الوالدة
    " لدينا شي نريد أن نخبرك به"
    وقال جون:" سنتزوج . هل تمانعين يا مالون؟"
    منذ سنوات لم تر أمها بهذه السعادة فإبتسمت :
    " تعلم إني موافقة "
    نسيت كل شي عن كيت عندما تقدمت
    وتعانقوا هم الثلاثة. بقى جون معهما وتحدثوا
    دهراً قائلين لمالون إنهما يعرفان بعضهما بعضاُ
    منذ سنوات ، فلم يريا سبباً يجعلهما ينتظران.
    سيتزوجان الشهر القادم وستترك مالون الشقة.
    - اترك الشقة ؟
    - أمك ستنتقل إلى بيتي يا مالون،
    وامنيتي أن تنتقلي أنت أيضاً معنا .
    - شكراً لك.
    أجابته بذلك ، فهي لا تريد أن تفسد عليهما فرحتهما .
    لكنها كانت تعلم أن مكانها ليس في بيت أمها الجديد.
    - إذن استقر الأمر.


    ابتسم جون وهو يقول ذلك ثم أخذ يتحدث عن
    ابنته المتزوجة في اسكوتلندا، والتي ستأتي بالطائرة
    غداً لحضور عشاء عائلي احتفالاً بالمناسبة.
    :
    :
    يتبع

  4. #4
    (المدير العام) راجع الادارة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    44,344

    افتراضي

    - آه........!
    هتفت مالون وهي ترى انها نسيت كل شي عن كيت
    - لا تقولي إنك لا تستطيعين الحضور،
    يا عزيزتي . هل لديك موعد يمنعك من الحضور؟
    - كيت...
    - أنا واثقة من أنه سيتفهم الأمر، فهذه مناسبة عائلية.
    - طبعاً ، سأتصل به.
    قالت مالون باسمة وهي تدرك أنها لم تشعر بأسف كبير
    لإلغاء عطلتها الاسبوعية مع كيت.
    وعندما اتصلت به ، لم يتفهم الامر ، بل ثار غضبه :
    " لقد حجزت في الفندق.!
    لقد تزوجت أمك من قبل...
    فلماذا تبدين هذا الاهتمام الآن؟"
    لم يستطع أن يفهم ، فلن تحاول مالون أن تشرح له الأمر.
    - آسفه . سأراك يوم الاثنين.
    كان العشاء رائعاً للغاية .
    يوم الاثنين ، شعرت مالون بعدم
    الارتياح لتخليها عن كيت ، فذهبت تبحث عنه
    لتعتذر له وتحاول ان تجعله يتفهم أهمية
    وجودها هناك مع امها.
    توجهت إلى مكتبه :"كيت"
    - مالون ، أنا....
    قال اسمها في الوقت نفسه وبدون سبب واضح،
    وبدا عليه الخجل .
    - صباح الخير يا كيت.
    والتفت الاثنان إلى ناتاشا كانت واقفة هناك،
    مفعمة بحيوية لم يسبق لمالون أن رأتها فيها من قبل.
    منحتهما ناتاشا ابتسامة واسعة ، لكنها خاطبت كيت قائلة :
    "أريدك أن تعلم أنني لم اتعرض لأي مشكلة
    حين دخلت شقتي الليلة الماضية "
    حملقت مالون فيها، ثم أبتسمت . وماذا في ذلك ؟
    ناتاشا هي صديقة قديمة حميمة لهما:
    " هل خرجت مع كيت الليلة الماضية"
    سألتها وهي تشعر بالضيق، لكنها سرت لان كيت
    لم يمض عطلة كئيبة تماماً، وفجأة ، انبأتها غريزتها إلى أمر ما
    جعلها ترتجف . كانت تعلم انها تشعر بالضيق ،
    ولكن لم يشعر بذلك هو أيضاً؟ وسألتها ببطء:
    " سبق وخرجت مع كيت من قبل،
    ما الفرق بين تلك المرة والليلة الماضية ؟"
    فأجابت ناتاشا :" لم أعد إلى البيت ليلة السبت"
    جمدت مالون وجهدت ليبدو صوتها مرحاً وهي تقول :
    " لقد اختلف الامر الآن، هل استمتعت مع كيت؟"
    تألقت عينا ناتاشا :
    " كان الامر رائعاً، أليس كذلك يا كيت ؟"
    فلم يجب.
    بقى سؤال واحد لم تتصور مالون، في الاحوال العادية ،
    أن تلقية فسألتها بصوت خافت :" هل بقيتما معاً؟"
    بدا التردد على ناتاشا، ولكن صداقتهما القديمة
    جعلتها تجيب بصدق وشي من البرودة :
    " نعم ، لهذا خرجنا معاً"
    نظرت مالون إلى كيت، لم يحاول الانكار، بل قال
    " من الافضل أن نباشر عملنا"
    تركتهما و جلست إلى مكتبها، لم تستمع إلى توسلاته
    وهو يشرح لها أنه كان غاضباُ منها لانها خذلته وانها هي ،
    مالون، التي يحب .
    أدركت ، حينذاك ، انها في مفترق طرق في حياتها .
    لم تعد تريد أن تعمل مع كيت وناتاشا .
    شعرت باستحالة السكن مع أمها وجون حين يتزوجان،
    لكنها كانت تعلم بأنها إذا اصرت على البقاء وحدها في الشقة ، ستتكدر أمها وهي التي عانت ما فية الكفاية .
    واخيراً قررت أن ما تريدة هو بداية جديدة ،
    عمل جديد، و...
    وفجأة ،جاءها الحل . العذر الوحيد الذي يمكن
    أن يجعل أمها تقبل بعدم انتقالها للسكن في بيتها الجديد
    مع جون هو انتقالها للعمل في وظيفة جديدة في منطقة أخرى.
    أردت أن تشتري لأمها ثوباً جميلاً ترتدية عند الزواج .
    ماذا لو وجدت عملأ مع مسكن ؟ سيكون بإمكانها،
    حينذاك ، أن نتفق كل أجرها على ثوب جميل لأمها وتأمين
    مسكن بما بقى لديها من نقود يكفيها حتى يحين موعد أجرها.
    ووقع اختيارها على إعلان يطلب مدبرة منزل
    تجيد الأعمال الادارية، ففضلتها على وظيفة عاملة
    استقبال في فندق لعدم خبرتها بذلك..أتراها أخطأت؟
    كانت تشعر بأن كيت خذلها بتصرفه، وإذا بها تتعرف
    إلى ذلك الحيوان رولاند فيليبس ما جعلها تمقت الرجال.
    سارت إلى النافذة لتنظر منها إلى الخارج .
    لقد توقف المطر الحمد لله. إذا استمر الصحو
    ربما يتمكن العمال من القدوم لإصلاح السطح..
    وجدت نفسها ت**ر فجأة في ان هاريس كويليان شهم،
    بل أكثر من شهم . لو أنه أوصلها إلى بيت أمها الجديد،
    لتملك الرعب أمها. يجب أن تشكره خصوصأ على
    ذلك المبلغ الكبير الذي أعطاها إياه، ذلك الراتب ،
    كما دعاه. أنه واثق من انها لن تهرب عند أول فرصة ،
    وهذا يعني ، من وجهة نظره ، انه يثق بأنها لن تهرب
    بما يتيسر لها أخذه التفتت لتنظر إلى الغرفة الفارغة وابتسمت..
    فلا يوجد هنا ما يستحق السرقة .
    قررت ان تفحص جهاز تسخين الماء ، فاكتشفت انه يعمل،
    واخذت حماماً ساخناً...

    هاريس كويليان يظن أن وجهها رائع الجمال.
    ووجدت نفسها ت**ر في ذلك .. وفجأة خرجت من الحمام قائلة.. وماذا يهمني من أمره؟
    ملاحظاته لا تحمل صفة شخصية ، ونبذت تعليقاته
    تلك من ذهنها
    إنها واثقة من أن لديه موعدأ هاماً الليلة الماضية
    مع أمرأة محنكة منمقة ، وهو لا يهتم مثقال ذرة بواحدة تدعى
    مالون بريتويت. لقد صرح بوضوح انه يريد
    هذا البيت لقضاء عطلاته الاسبوعية،
    وناسبها الامر تماماً.
    تنهدت من دون ان تبتسم .
    كانت قد اقفلت الباب الأمامي والأبواب الخلفية
    وأخذت تتفحص محتوى الثلاجة ،
    شعرت بالسرور وهي ترى ان فاي ملأت ثلاجة شقيقها
    بمشتقات اللبن التي تدوم شهوراً. تبينت وصول العمال،
    فسرعان ما سمعت قرعاً على باب المطبخ :
    " الآنسة بريتويت؟ شركتي هي التي تقوم بالإصلاح هنا،
    أن بوب ميلر. لقد حضر إلينا السيد كويليان أمس"
    انسجمت مع المدعو بوب ملير،
    وهو رجل يناهز الخمسين من عمره.
    لم يسألها من تكون أو لماذا هي هنا.
    - حسناً، هل من الممكن أن أدخل
    وأرى السقف الذي أنهار أمس؟
    - طبعاً.
    وتذكرت ما قاله هاريس أمس عن تموين
    جيش العمال بالقهوة والشاي، فقالت له :
    " هل أعد لك كوب شاي؟"
    منحها بوب ابتسامة عريضة :
    " هذه هي الطريقة المناسبة لنبدأ الأسبوع"
    كان أسبوعاً حافلاً بالعمل، حتى انها مل تجد صعوبه
    في ملء ساعات اليوم بالعمل . خلال هذا الاسبوع،
    تعرفت على النجار الذي وضع قفلين في بابي غرفتي
    النوم وأصلح النوافذ في عرف النوم . كما تعرفت
    إلى شارلي ودين وباز وررون، وهم سباكون ممتازون ،
    و كين الذي يحب العمل في الهواء الطلق.
    وتعرفت أيضا إلى ديل الذي يتحلى بصوت جميل.
    وكان يغني معظم النهار واخيراً كيفين الذي أوصلها
    بالفان عندما ذهب لي*** بعض الأغراض ، من المدينة.
    قال لها ببشاشة وهو ينزلها أمام السوبر ماركت :
    "تأخري قدر ما تشائين، فأنا سأغيب دهراً"
    اشترت مالون فاكهة طازجة وخضاراً واطعمة احتياطية
    وجريدة أيضاً بالإضافة إلى أدوات مكتبية
    وطوابع بريد، وعندما عادت ، أخذت تتفحص
    إعلانات العمل في الصحيفة، ولكن لم يخذبها شي منها.
    على أي حال، لم يكن هناك داع للعجلة
    لأن هاريس قال إن العمال سيبقون ثلاثة أشهر،
    قمل تشأ ان تندفع بقبول أول عمل تراه.عدا عن السرير
    الذي وعد به هاريس ، وصلت معه عدة قطع
    من الأثاث. وضعت مالون كرسيين في الصالون
    الذي كان عارياً كغرف النوم ، من الستائر أو السجاد.
    أما خزانه الثياب والمكتب والكراسي الأخرى فنقلوها
    إلى غرفة النومها، وبما أنها تجلس ، عادة، في المطبخ ،
    وضعت كرسياً مريحاً آخر فيه.
    وجدت أنها ت**ر في أمها وزوجها جون فروست ،
    وفي هاريس كويليان أيضاً، محاولة أن لا ت**ر في أمثال
    كيت مورعان ورولاند فيليبس.
    ورغم تعليقه على احتمال إصابتها بالإلتهاب الرئوي ،
    لم تعطس مره واحدة. وبسبب الأحلام المرعبة
    التي تراودها ، كانت تضطر عدة مرات أثناء الليل
    إلى النزول من سريها لتلوذ بالمطبخ الأمن. عموماُ، لم تشعر يوماً بأنه صحتها أفضل مما هي عليه الآن.
    قال هاريس انه قد يأتي يوم الجمعة ، لذا حزمت مالون
    صباح الجمعة حفيبتها استعداداً لقضاء عطلة الاسبوع بعيداً، ثم ذهبت تبحث عن كيفين الذي غالباً ما يذهب على
    دكان القرية وسألته :
    " هل يمكنك ان توصلني معك إلى شروين في المره
    التالية التي تذهب فيها إليها؟"
    - بكل سرور.
    اجابها ببشاشتة المعادة، وبعد عشرين دقيقة
    جاء إلى المطبخ يبحث عنها .
    اشتريت من القرية أشياء مختلفة . وعندما حل
    الليك وضعت الأزهار في آنية فوق مدفأة الصالون
    وعدة بسط في انحائة فاصبح الصالون مكاناً مريحاً .
    لكن هاريس لم يحضر، وذهبت مالون إلى سريرها
    في تلك الليلة واعية لشعورها الغريب بخيبة الأمل .
    وسرعان ما أخمدت هذه ال**رة من رأسها،
    لكن نومها كان متقطعاً.
    سرها أن تغادر سريرها صباح السبت فاغتسلت وارتدت بنطلون جينز وقميصا ، ثم نزلت إلى الطابق الاسفل لتبدأ العمل.
    كان أحد الرجال قد اخضر لها كيساً يحوي خوخاً.
    وعند انتصاف النهار صنعت فطيرتي خوخ ،
    وكانت ت**ر في تحضير الكعك ، مدركة أنه سينفد في ثوان،
    عندما نظرت من نافذه المطبخ ورأت سيارة يقودها هاريس. لم تتوقع رؤيته قبل يوم الجمعة التالية ، وابتسمت فجأة .
    لقد أدركت أنها مسرورة برؤيته.
    نهاية الجزء الثاني


    قريبا الجزء الثالث

  5. #5
    عضو ذهبي الصورة الرمزية اسير الروح
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    4,083

    افتراضي

    مشكوووووور على القصه الطويـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــله....
    يجي يوم وتبعد سنه ؟!!
    مكدر على بعدك انا
    ياسارق مني النوم
    مكدر على بعدك يوم

    اسير الروح



  6. #6
    (المدير العام) راجع الادارة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    44,344

    افتراضي

    مشكوووووور على القصه الطويله....
    حياكم الله..

  7. #7
    اميــــــر مملـكتــي الصورة الرمزية محمد العراقي
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    9,822

    افتراضي

    شكرا جزيـــلآ ...

    IIIIIIIIIIIIIIIII
    IRAQ
    IIIIIIIIIIIIIIIII
    لو كان حبي للعراق جريمه
    فليشهد التاريخ انني مجرم

  8. #8
    (المدير العام) راجع الادارة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2006
    المشاركات
    44,344

    افتراضي

    هلا بك يالغالي.......

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

 تفسير الاحلام - تفسير الاحلام لابن سيرين - تلفزيون نت - موسوعة نت - العاب - العاب بنات - برامج اليوم - نهاية العالم - العاب نت - تردد القنوات

- واتساب بلس- WhatsApp plus- رمزيات انستجرام- اخبار السعودية- اخبار عاجلة- مسلسلات كورية- مسلسلات اسيوية- اخبار- اخبار الخليج- اندرويد